دعوة حب نوبية
اهلا اهلا اهلا زوارنا الكرام
مرحبا بكم في منتداكم وبيتكم الثاني
نتشرف بتسجيلكم معنا
أخوانكم ادارة المنتدى

دعوة حب نوبية

منتدى لكل المصرين والعرب وعشاق النوبة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تعدد الزوجات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاميرة شيماء
موسسة الموقع
موسسة الموقع
avatar


انثى المساهمات : 235
تاريخ التسجيل : 31/05/2017







مُساهمةموضوع: تعدد الزوجات   الجمعة أغسطس 11, 2017 12:17 am


تعدد الزوجات تحوّل من حل مشكلة إلى مشكلة بلا حل!
حسمها الشرع بحق الرجل بأن يتزوج حتى أربعة نساء، لكن أبت معظم قلوب النساء أن تقبل بأن تكون لها شريكة في زوجها وبيتها وحياتها... لذلك تتساءل معظم النساء لماذا قد يفكر الرجل في التعدد، ولماذا قد يبحث عن إمرأة أخرى؟

فقد يرى بعض الرجال أنه قد يتزوج بالثانية رغبة في الزواج وليس تقصيراً من الزوجة الأولى، بل يرى البعض الآخر أن جمال وروعة زوجته الأولى شجعته على الزواج من الثانية، في حين يرى معظمهم أن زواجه من الثانية هو تقصير الأولى في حقوقه ولذلك لجأ للبحث عن شريكه جديدة لحياته، والبحث عن منفذ جديد للسعادة.

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الاميرة شيماء
موسسة الموقع
موسسة الموقع
avatar


انثى المساهمات : 235
تاريخ التسجيل : 31/05/2017







مُساهمةموضوع: رد: تعدد الزوجات   الجمعة أغسطس 11, 2017 12:28 am

سوء فهم الهدف الأساسي من الزواج: وهو بناء أسرة مسلمة قوية، تكون لبنة قوية في بناء المجتمع المسلم، الذي هو الأساس السليم للأمة المؤمنة القوية؛ قال تعالى: (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون) (الروم: 21)، فإذا كان أحدهما لا يدرك هذه الحقيقة فسيكون سببًا في فشل هذه الحياة الزوجية، وإنهاء الرحلة مبكرًا وذلك لفقدانه البوصلة الأساسية في هذه الرحلة.

3- الفشل في إدارة شئون الحياة الزوجية بمسئولية: فالزواج شراكة عقدت بالتراضي بين الرجل والمرأة، نتنازل فيها كل منهما طواعية عن حياته الخاصة لصالح تكوين أسرة ناجحة، يتحمل فيها كل شريك ما عليه من واجبات قبل أن يطالب بما له من حقوق، ويدرك كلاهما أن تقصيره في أداء ما عليه سيعرض سفينة الزوجية للغرق، ومن ثم فلا مجال للأنانية ولا الذاتية فالمر جد خطير، فإذا لم يكن كلاهما أو أحدهما على هذه الدرجة من الوعي فلن يستطيع أن يكمل المسيرة.

4- الغش والكذب على الآخر قبل الزواج: فلا شك أن الصدق والأمانة هما طوق النجاة، وسر النجاح في الحياة الزوجية، فإذا كذب أحدهما على الآخر أو غشه قبل الزواج، فإنه ولا ريب قد وضع عوامل الهدم قبل البناء، فالكثيرين اليوم – للأسف الشديد- يميلون إلى التزييف والخداع والغش في كل شيء؛ بدءً من وصف الشكل (الجمال) وانتهاءً بالسلوكيات (الكرم/ الشجاعة/ الحياء/ ...)، مرورًا برجاحة العقل، وحسن الفهم، وسعة الصدر، فإذا ما بدأت مشكلات الحياة ظهر كلٌ على حقيقته، فاستحالت الجنة المأمولة جحيمًا لا يطاق.

5- الخضوع للعادات القديمة أو الرغبات المكبوتة: وأقصد بهما الرغبة في تقليد الآباء في التعدد، وعدم القدرة على تحمل ابتلاء الله عز وجل، الذي أصاب الزوجة فجعلها غير قادرة على الإنجاب، أو أنها لا تلد الذكور، وهي غير مذنبة في هذا، ولو أعمل الرجل عقله في الأمر، ووضع نفسه مكانها لما تصرف بهذه الطريقة التي يغلب عليها حب الذات، ونسيان الود والعشرة، وقد رصد القرآن بعض هذه السلوكيات في قوله تعالى: (وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ * يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلاَ ساءَ مَا يَحْكُمُونَ) (النحل/ 58- 59).

6- وهناك أساب أخرى: نجملها في (الرغبة الجنسية الزائدة عند الرجل والتي قد لا تتحملها زوجة واحدة)، و(الضعف أو البرود الجنسي للزوجة)، و(الفهم الخاطئ لأوجه صرف المال الوفير الزائد عن الحاجة)، و(مرض الزوجة بمرض لا يرجى شفاؤه)، وغيرها.

 وبرأيكم ما هي الشروط التي يجب أن تتوافر لأجل أن يقوم الرجل بالتعدد بما لا يجعل الأسرة الأولى تنهار؟

الإسلام قد أباح تعدد الزوجات، إلا أنه وضع عددًا من الشروط والضوابط التي يجب أن تتوافر له لكي يكون مشروعًا ناجحًا ولا يلقى مصير الزواج الأول، ومنها على سبيل المثال:-

1- الرغبة فيه: بألا يكون قد تم إجبارًا من أحد " كالأم مثلاُ" ، من دون رغبة حقيقية من الرجل.

2- القدرة المادية: إذ لا يعقل أن يقبل الرجل الفقير، الذي لا يملك شيئًا على الزواج الثاني، دون أن يملك مؤنته، ونفقاته، ونفقات ما يستجد من توابعه.

3- الصحة والقدرة الجنسية: إذ لا يقبل عقلا أن يُقدِمَ رجلٌ يعاني من الضعف الجنسي، أو الأمراض الجسدية المقعدة على الزواج من أخرى، وهو لا يقوى على الحياة مع الأولى.

4- الفهم والوعي للحقوق والواجبات: وهي أساس فلسفة العدل بين الزوجات، خاصة فيما هو مادي، كالمأكل والمشرب والملبس، والمنام، والاجتهاد في عدالة المشاعر والأحاسيس رغم صعوبتها قال تعالى: (وَلَن تَسْتَطِيعُوا أَن تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلاَ تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِن تُصْلِحُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا) (النساء/ 129).

5- حسن الاختيار: وقد سبق الإشارة إليه في جواب السؤال السابق، مع الوضع في الاعتبار ما رواه عبد الله بن عمر بن العاص (رضي الله عنهما)، قال: قال رسول الله (صلي الله عليه وسلم): "الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة" (رواه مسلم).

6- الاستفادة من التجربة الأولى: بأن نتجنب السلبيات وندعم الإيجابيات، حتى لا تتكرر المأساة، ونلجأ للزواج الثالث والرابع!!، ويصبح التعدد 

 وبرأيكم في حال تقصير الزوجة الأولى.. ما هو دور الزوج معها قبل اللجوء لزوجة جديدة؟

الحقيقة أن تقصير الزوجة في بعض الأمور، الخاصة بالزوج، نتيجة الانشغال الدائم مع الأولاد في دراستهم، أو الاستغراق في قضاء مصالح البيت التي لا تنتهي، ليس مبررًا مقبولا للتعجيل بقرار التعدد، فخبرة الحياة علمتنا أن مشكلات كثيرة يتم التغلب عليها، بالشرح والتفهيم، أو بالتنبيه والتحذير، أو بالتذكير والتنوير، من خلال الزوج نفسه، وهذا هو الأولى، لأن كثيرا من تجارب فشل الزواج تخبرنا بان السبب هم الوسطاء، أو لعدم رغبتهم الداخلية الدفينة في عودة المياه لمجاريها.

وقد نبهنا الله عز وجل لهذا بقوله: (وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُّرِيدَا إِصْلاَحًا يُوَفِّقِ اللهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا) (النساء/ 35)، ولذا فمن الضروري أن نحسن اختيار الوسيط سواء في مرحلة التفهيم بالحقوق والواجبات، والتذكير والتنبيه بالتقصير في حقوق الزوج، أو حتى في مرحلة الغضب أو ما قبل الانفصال، فنقدم المخلص على غيره، والمؤمن على غيره، والقريب على غيره، والرحم على غيره، وهكذا.

 وهل يعدد الرجل- في حين عدم تقصير الزوجة الأولى- بأن يهدم بيته - في حال طلبت الزوجة الانفصال- لأجل الزوجة الثانية؟ 

إذا كانت الزوجة غير مقصرة في أي حق من حقوق زوجها عليها، فإن منطق الرجل في التعدد يكون ضعيفًا، لأنه هو الذي اختارها زوجة له، وليست هي التي اختارته، والعاقل هو من يتحمل عاقبة اختياره ويرضى به، ويكل أمره إلى الله، قال تعالى: (... وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا) (النساء/ 19)، وقال أيضًا: (... وَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ) (البقرة/ 216).   

وحري بالمسلم العاقل ألا يهدم بيته؛ لشهوة عابرة، أو رغبة جارفة، وأن يتعقل ويدرس الأمر من كل جوانبه، وليعلم أن الزواج الثاني سيضاعف مسئولياته، وانه وإن جلب دقائق أو ساعات لذة، فإنه سيجلب معه شهور وسنوات من المسئولية، وهو ما يستدعي منه أن يعيد النظر في الأمر، ويفكر مليًا، قبل أن يقدم عليه، وأن يضع في حسبانه أن زوجته الأولى قد تطلب الطلاق، ولا تقبل أن تكون "القديمة"، وانه قد يكون معه منها أولاد وبنات، قد يضيعوا إذا تزوجت من غيره، وهذا حقها، وقد تتبدد حياتهم إن عاشوا مع زوجة أبيهم!!.

 بماذا أمر الإسلام في العدل بين الزوجتين؟

الإسلام أمر في العدل بين الزوجتين بما يملك أن يعدل فيه الإنسان، كالمطعم والمشرب والملبس، والفراش، كما حث المرء على الاجتهاد في عدالة المشاعر والأحاسيس رغم صعوبتها؛ قال تعالى: (وَلَن تَسْتَطِيعُوا أَن تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلاَ تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِن تُصْلِحُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا) (النساء/ 129).

وتبقى كلمة أخيرة لكل زوجة ترغب في الحفاظ على زوجها، السعادة الحقيقة والرعاية الخاصة والاحتواء طريقكِ لملأ كل الفراغ بقلب الرجل، فلا تجد أي امرأة مكاناً لها من بعدكِ.

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الاميرة شيماء
موسسة الموقع
موسسة الموقع
avatar


انثى المساهمات : 235
تاريخ التسجيل : 31/05/2017







مُساهمةموضوع: رد: تعدد الزوجات   الجمعة أغسطس 11, 2017 2:35 am

نعم يوجد ايجابيات ونحن لم ننكرها لكن سلطنا الضوء على السلبيات 
وهيا حقيقه في مجتمعنا 
عدم العدل في تعدد الزوجات

من اهم سلبيات التعدد هو اخراج التعدد من إطاره الشرعي ومن ثم إخضاعه لإرضاء الرغبات اكثر منه إرضاء الله عز وجل من قبل الرجال .


ومن سلبيات التعدد اذا لم يطبق الزوج الاحكام الشرعيه العادله
*هجر الزوج لإحدى الزوجات لحساب الأخرى وما يلحق بها من ضرر نفسي وجسدي
تغير مشاعر الزوجه على زوجها و ان رضيت بذلك فلا تتوقع انها سعيده خاصة اذا كانت أولى .

*تسهيل وقوع إحدى الزوجات في براثن الرذيلة لإشباع حاجاتها

رابعا: المشاكل النفسية لدى الابناء بسبب المشاكل الاسرية او مشاكل الزوجين امام ابناؤهم
ثالثاً : ضياع الأولاد وعدم إعطائهم حقهم في التربية

للاسف الابناء  هم الضحيه الاولى
تنفير الاولاد بين اخوانهم 
فبعض الاولاد يشعرون بنقص المادي و المعنوي عند رؤيتهم لاخوانهم المرفهين 
فحدث الحقد والغيره


وهذه عدة سلبيات مهمه في تعدد الزوجات. أولاً : العول وعدم العدل
ثانياً : العِوَزُ وعدم المقدرة على الإنفاق
من قبل الزوج 
قد تكون ابنة احدى الزوجات حساسه و بسبب ما تراه من غيرة أمها و البكاء على زواج زوجها سيترتب على ذلك كرهها للرجال و تأخر زواجها

اذا حصلت مشكله لاحد اطفال احدى الزوجات و تحتاج الى وقت لن يستطيع الوالد حلها لانه سيكون مجبر على اعطاء الاخريات حقوقهن


شروط تعدد الزوجات التي شرعها الله ولا يمكن التصرف من دونها هي 
(أ) العدد.(أربع زوجات).
(ب) النفقة.
(ج) العدل بين الزوجات

خروج الزوجه بدون اذن من زوجها بحكم انه عند الأخرى ولن يعلم بخروجها و بالتالي الاعتياد على الخروج و عدم القرار في البيت

زيادة المصاريف الماديه و لن تستطيع القيام بواجبات جميع الزوجات و بالتالي استقدام أكثر من سائق لتطبيق العدل بالاضافه الى الايجار ان وجد .

اذا كانت زوجة الاب صغيره و جميله سيؤدي ذلك الى رغبة أبنائه بها و بالتالي حصول المشاكل بين الأب و أبناءه .

قد لا تتقبل الزوجه فكرة ان تكون اولى و تتطلب الطلاق أو الخلع و بالتالي يزداد عدد المطلقات و الغير متزوجه مهما كبرت فستضل بكر

وقد تبين أن أغلب المفحطين و الصبيان بالشارع اما أولاد معددين أو دون أب و أن أغلب الناجحين في المجال الدراسي و الوظيفي أبناء رجال غير معددين

تشتت الأطفال وضياعهم خاصة اذا كانوا أولاد فالمرأه غير قادره على التربيه وحدها اذا كبر أولادها لانه بغياب الاب لن يكون هناك رجل بالبيت

هل المرء يزني فجأه الشيطان ليس بأحمق ليوسوس بالزنا بدون مقدمات بل يبدأ بالنظره فالمكالمه ثم المقابله و أخيرا النتيجه واحده

حبه لاحدى الزوجات و تفضيله على الأخريات و يترتب على ذلك مجامعتها أكثر أو تقبيلها أكثر و بالتالي شيئا فشيئا الى الخروج عن مبدأ العدل .

عدم غض البصر لانه شعر بالتغيير مره و أحبه و سيصمم على التغيير مره أخرى و اذا اكتمل عدد زوجاته الى اربع سيضطر للطلاق أو الحرام

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الاميرة شيماء
موسسة الموقع
موسسة الموقع
avatar


انثى المساهمات : 235
تاريخ التسجيل : 31/05/2017







مُساهمةموضوع: رد: تعدد الزوجات   الجمعة أغسطس 11, 2017 2:49 am

وجود نسبه كبيره من الأزواج الذين تزوجوا أكثر من واحده فلم يعدلوا وضيعوا أولاد إحداهن ومالوا ميلاً عظيما ، وينسون قول الله تعالى: {فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقه} وما جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي "صلى الله عليه وسلم" قال: "من كانت له امرأتان فمال إلى إحداهما ، جاء يوم القيامة


- أو في الذين يطلقون زوجاتهم ليتزوجوا بأخرى ، وبهذا ظهر أن عدم العدلِ بين الزوجات عاملاً أساسياً لظهور العديد من المشكلات ، ما ينافي شرع ديننا الحنيف الذي يحرص على أن يأخذ كل ذي حقٍ حقهُ.
وهذا العدل: إنما يكون في الأمور الظاهره كالمأكل والملبس والمسكن والمبيت، وأما العدل القلبي والعلاقه الزوجيه الخاصه فهذا لا يملكه العبد، فهو لا يؤاخذ عليه

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تعدد الزوجات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دعوة حب نوبية :: ~¤¢§{(¯´°•. الاقسام الاجتماعيه .•°`¯)}§¢¤~ :: .♥♫♥ منتــدى الاسرة والمجتمع ♥♫♥-
انتقل الى: